تحليلات تدقيق الخدمة الذاتية

قم بتغيير الطريقة التي تعمل بها أنت ومنظمتك باستخدام تحليلات تدقيق خدمة البيانات 

 

على الرغم من حقيقة أن تحليلات البيانات و أدوات التدقيق بمساعدة الكمبيوتر كانت جزءًا من التدقيق منذ ما يقرب من ثلاثين عامًا، إلا أن العديد من المؤسسات لا تزال تكافح من أجل تنفيذ تحليلات البيانات الفعالة لتعزيز جودة التدقيق الداخلي وفعاليته. 

 

تتطلب التعقيدات المتزايدة للمخاطر والظهور المستمر للتقنيات التخريبية، تغييرًا جوهريًا في عمليات التدقيق الداخلي. في عالمنا الحالي الذي يشهد اضطرابات مستمرة، يجب أن يتطور التدقيق الداخلي إلى وظيفة ديناميكية وموجهة نحو المستقبل. تحتاج الشركات إلى عمليات تدقيق على نطاق واسع تتجاوز مراجعة ما هو واضح. يجب أن يتبنى المدققون مناهج متقدمة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، كما يجب أن يكونوا قادرين على تقديم رؤىً أعمق حول الاستراتيجية، التنفيذ، المخاطر الناشئة والفرص الخفية. 

 

في استطلاع تدقيق الرؤساء التنفيذيين العالمي لديلويت لعام 2016 الذي شمل أكثر من 1200 رئيس تنفيذي للتدقيق من 29 دولة ومجموعة متنوعة من الصناعات تم التأكيد على الحاجة المتزايدة لإجراء تدقيق قائم على التحليلات. يوصي أكثر من ثلاثة أرباع الرؤساء التنفيذيين للتدقيق (79٪) بالحاجة إلى التعطيل الرقمي والابتكار لتطوير التدقيق الداخلي وتعزيز قيمته. أشار الاستطلاع أيضًا إلى الأهمية المتزايدة للتقنيات المتطورة مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة المعرفية والتحليلات المرئية. 

 

هل تعتبر الفجوة في المهارات مصدرًا للقلق؟ 

 

أعرب أكثر من نصف الرؤساء التنفيذيين للتدقيق الداخلي (57٪) الذين شاركوا في الاستطلاع عن استيائهم الشديد من عدم كفاية المهارات وخبرات فرق التدقيق الضعيفة. 

 

 عند ترك هذه الفجوات في المهارات دون معالجة، ستضعف قدرات المدققين على تحقيق توقعات أصحاب المصالح. يتوقع أصحاب المالح المزيد من التحليل التطلعي للكشف عن المخاطر والفرص الخفية. فقد ولّت أيام تقارير التدقيق الثابتة وتحليل بيانات العينة. 

 

يشير استطلاع ديلويت أيضًا إلى توقع المخاطر (39٪) وتحليلات البيانات (34٪) باعتبارهما ابتكارين رائدين من الممكن أن يؤثرا على التدقيق الداخلي في غضون السنوات الخمس المقبلة. أدى تغيير مشهد الأعمال والتقدم التكنولوجي وانتشار البيانات إلى ظهور الحاجة الملحّة للاستفادة من التحليلات وتصور البيانات لزيادة أثر التدقيق الداخلي وتأثيره وفعاليته. 

 

تحديات اعتمادية التحليلات 

 

 حتى بعد 30 عامًا من بدء تحليلات البيانات، يواصل العديد من المدققين اعتماد أساليب التدقيق الداخلي التقليدية والتأخر في اعتماد التكنولوجيا. إليكم بعض من الأسباب: 

 

-فجوة المهارات

-الدعم المنقوص من تكنولوجيا المعلومات

-صعوبة إدارة البيانات ومعالجتها

-زيادة الطلب على التحاليل المخصصة والفردية

-صعوبة التعامل مع الجوانب الأساسية لإدارة البيانات والحوكمة 

 

هل يمكن أن يكون الاضطراب التكنولوجي منقذًا؟ 

 

 تؤدي التطورات في التكنولوجيا إلى تغيير جذري في طبيعة التدقيق وتحسين فعاليته وأهميته. في ما يلي بعض الحلول التقنية التي تغير قواعد اللعبة والتي يمكن للمدققين استخدامها بشكل فعال لتحسين طريقة تعاملهم مع البيانات: 

 

1- تحليلات الخدمة الذاتية – تحليلات ذكية للجميع 

 

 لم تعد تحليلات الخدمة الذاتية كلمة غريبة. تُمكِّن تحليلات الخدمة الذاتية المدققين من الوصول إلى البيانات وإجراء الاستعلامات وإنشاء تقارير تفاعلية تضفي الثراء والتفصيل إلى الرؤى المستمدة. يمكن لأي شخص لديه خبرة فنيسة أو لا، تسخير تحليلات الخدمة الذاتية للعمل بسلاسة مع مجموعات البيانات الكبيرة من أي حجم أو نوع، واكتشاف رؤىً ذكية دون الحاجة إلى كتابة أكواد أو تعلم لغات البرمجة. 

 

 المزايا الرئيسية لاستخدام أدوات تحليلات الخدمة الذاتية: استكشف بياناتك وأنشئ تقارير مخصصة دون الحاجة إلى مهارات تقنية المعلومات. 

 

-سهولة الوصول إلى أي  مصدر للبيانات  

تحليل موجه – إجابات أسرع للأسئلة المعقدة. 

واجهة سحب وإفلات سهلة لإنشاء ومشاركة تقارير تفاعلية. 

معالجة اللغة الطبيعية للرد على الاستفسارات المعقدة. 

تصورات تفاعلية ولوحات معلومات مخصصة لتحديد الأنماط والاتجاهات. 

-سرعة النشر سهولة الإدارة. 

تحليل شامل للبيانات في أي مكان وأي وقت. 

 

2- تحليلات الهاتف المحمول – رؤى التدقيق أثناء التنقل 

 

 بغض النظر عن حجم المؤسسة أو توافر البيانات، تستغرق عمليات إعداد وتقديم تقارير تدقيق شاملة عدة أسابيع. عادةً ما يتم حفظ الأرقام في وضع غير متصل بالانترنت كملفات كبيرة أو نسخها إلى شرائح متعددة لاجتماعات مجلس الإدارة. 

 

 تتيح تحليلات بيانات الهاتف المحمول نسخة رقمية موجزة وسهولة الوصول لتقارير التدقيق ولوحات المعلومات الديناميكية التي يمكن الوصول إليها عن طريق الأجهزة المحمولة للتفاعل والمراقبة المسبقة لمعلومات الأعمال في أي وقت. 

 

 3- تصور البيانات 

 

عندما يتعلق الأمر بتقديم بيانات التدقيق والتقارير والنتائج، يمكننا الحصول على عرض واحد للبيانات الأولية كاملة مرة واحدة. مما يجعل من الصعب التمييز بين ما هو مهم وما هو غير مهم، وبالتالي جعل من مشاركة المعلومات نقطة ضعف. يساعد تصور البيانات في الحصول على طريقة مرنة وموثوقة لتحديد المعلومات ذات الصلة ومشاركتها بطريقة يمكن للجميع فهمها بسهولة. 

 

  •  عالج معلومات أكثر من قراءة الأرقام. 
  • اكتشف الرؤى باستخدام العلاقات المكانية والألوان والنسيج. 
  • اجعل البيانات في متناول الجمهور ووفر للمستخدمين تجربة غنية وتفاعلية. 

 

هناك العديد من الأسباب التي تجعل التدقيق مناسبًا لتحليلات الخدمة الذاتية والتحول القائم على التصور. هناك المزيد من البيانات التي تحتاج للفحص في فترة زمنية محدودة. معظم المعاملات المالية والتشغيلية تتم إجرائها عبر الإنترنت، ويتزايد يوميًا عدد المتغيرات والقيم المتطرفة والاتجاهات والأنماط لتحديدها وتحليلها. 

 

 التحليلات المرئية هي أسرع طريقة لتحليل وفهم البيانات المنظمة أو غير المنظمة مهما كان حجمها، دون مساعدة تكنولوجيا المعلومات. تساعد التقنيات المرئية في تسريع عملية اتخاذ القرار وتحسينها باستخدام الخرائط الحرارية، والمخططات الفقاعية، ولوحات المعلومات التفاعلية مما يسهل على تنفيذيين C-suite ، ومستخدمي الأعمال غير التقنيين، وأصحاب المصالح فهمها. 

 

يتحسن كل شيء عندما يمكنك القيام بذلك بنفسك، أليس كذلك؟ لا تختلف تحليلات وتصورات تدقيق الخدمة الذاتية أيضًا. 

 

فوائد تحليلات الخدمة الذاتية في التدقيق الداخلي 

 

  •  التحليلات للجميع: يمكن لأي شخص في فريق الذكاء الاصطناعي إجراء التحليلات وإنشاء لوحات معلومات للتدقيق  يعتبر ذلك تحولًا ثقافيًا. 
  • رؤى أكبر – تطوير التدقيق وزيادة جودته وإحداث تأثير أكبر 
  • زيادة التغطية – تحديد المزيد من المخاطر والفرص. 
  • قم بإنشاء وتقديم المزيد من التوصيات الاستشرافية بسرعة – من المدققين إلى مستشاري الأعمال. 
  • أقل قدر من الاستثمار، وعائد استثمار ملموس وأسرع 
  • اعمل بشكل أكثر ذكاءً وخفض التكاليف من خلال بناء ونشر آليات تدقيق ومراقبة مستمرة. 
X